جيوبوليتيك حوض المتوسط: ترسيم الحدود البحرية وقضايا السلام والأمن الدوليين

15,00 $

الكاتبمجموعة مؤلفين، تحرير: الحسين شكراني وإدريس لكريني ولحسن الحسناوي تاريخ النشر1/1/2024عدد الصفحات462الطبعةالأولىISBN 9786144980439

التصنيف


الوزن0,695 كيلوجرام
الأبعاد24 × 17 سنتيميتر


صدر من مركز دراسات الوحدة العربية كتاب جيوبوليتيك حوض المتوسط: ترسيم الحدود البحرية وقضايا السلام والأمن الدوليين لمجموعة مؤلفين (تحرير: الحسين شكراني وإدريس لكريني ولحسن الحسناوي).

يحتل حوض البحر الأبيض المتوسط موقعًا استراتيجيًا استثنائيًا على الصعيد العالمي؛ فهو يمثل نقطة التقاء بري وبحري للقارات الثلاث آسيا وأفريقيا أوروبا، ونقطة تواصل بين شرق الكرة الأرضية وغربها عبر الوصل بين المحيطين الأطلسي والهندي، وهو يشاطئ نحو 24 دولة وكيانًا سياسيًا وبشريًا، وحضاريًا، ويختضن على شواطئه الشرقية والجنوبية معًا تجمعات بشرية ودولًا تكتنز أهم الثروات المعدنية والبحرية، وموارد الطاقة التي لا تزال تمثّل أهم العناصر في قلب علاقات دول الضفتين، الجنوبية والشرقية للحوض المتوسطي، بأوروبا. كما يؤدي هذا الحوض المائي المتوسطي دوراً أساسياً في التّجارة الدولية وتعزيز ممارّ الطّرق البحرية. وقد ازدادت حدّة التّنافس الدولي حول هذا الفضاء، مع اندلاع ما يعرف بـ”الربيع العربي” منذ عام 2011 ، إذ حاولت القوى العالمية الكبرى والقوى الإقليمية استغلال الفراغ الاستراتيجي الحاصل في المنطقة العربية المتوسطية بهدف تعزيز نفوذها العسكري والتجاري حول الموارد الاستراتيجية لهذه المنطقة.

يثير هذا الكتاب الاهتمام بتجدّد الأهمية الاستراتيجية لحوض البحر الأبيض المتوسط كبحر حاضن للعنف والتفاعل والصراع والسلم والانفتاح على العالم الخارجي، في ظل توجُّه الكثير من الدول المشاطئة لهذا الحوض إلى ترسيم حدودها البحرية، وبخاصة بعد اتساع دائرة الاكتشافات النفطية والغازيّة فيه. وفي ظل هذه المتناقضات، يقف صانع السياسات العامة في البلدان العربية أمام مخاطر التنافس على حوض البحر الأبيض المتوسط الذي يمثّل جزءًا من التنافس الدولي على الموارد البحرية والممارّ المائية والسيطرة عليها. لذا يبدو تعزيز السلم والأمن في حوض البحر الأبيض المتوسط بعيد المنال، نظرًا إلى طُول مخالب القوى الكبرى التي تتربص بالعالم العربي ولا سيما مع هوانه وضُعفه. فهل حان الوقت للاستفاقة وتشكيل الصفوف بطريقة مغايرة لما هي عليه أم أن الوقت غير مُتاح تمامًا للتمرد على القوى الكبرى في حوض المتوسط الذي يتميز ببيئة هشة وبضيق نظر سياسي.

يتضمن الكتاب عشرين فصلاً.

يقع الكتاب في 462 صفحة، وثمن النسخة 18 دولاراً.

مركز دراسات الوحدة العربية

فكرة تأسيس مركز للدراسات من جانب نخبة واسعة من المثقفين العرب في سبعينيات القرن الماضي كمشروع فكري وبحثي متخصص في قضايا الوحدة العربية

    إضافة مراجعة

    Privacy Preference Center