بحث متقدّم  
AR EN
المطبوعات والمجلّات المواد
مستخدم جديد
هل نسيت كلمة السر؟
عربة التسوق
عربة التسوق
عربة التسوق خاصتك فارغة
خريطة الموقع مراسلة المركز الصفحة الرئيسية
مستخدم جديد؟ سجّل هنا الآن..
أخبار  
إعلان تخفيضات 70% في أسعار الكتب لفترة محدودة    إعلان تخفيضات 70% في أسعار الكتب لفترة محدودة    إعلان تخفيضات 70% في أسعار الكتب لفترة محدودة    محاضرة للدكتور خير الدين حسيب " العرب والعالم الى اين"    كتاب برنامج لمستقبل العراق بعد إنهاء الاحتلال متوفر الكترونيا على موقع المركز    محاضرة الدكتور خير الدين حسيب ألقيت بدعوة من مؤسسة شومان    تقرير في برنامج عالم الكتب على قناة بي بي سي عربي: النفط العربي والسياسة    ملخص البرنامج العلميّ لمركز دراسات الوحدة العربية، 2015 – 2019    الجلسة الختامية لندوة مستقبل التغيير في الوطن العربي
عودة إلى الصّفحة السابقة
ثقافة »
فهم القرآن الحكيم: التفسير الواضح حسب ترتيب النزول (القسم الأول) (1 / 2016)
فهم القرآن الحكيم: التفسير الواضح حسب ترتيب النزول (القسم الأول) (السعر: 14$)
الكاتب | الدكتور محمد عابد الجابري
الطبعة | الطبعة الخامسة
النوع | كتاب
عدد الصفحات | 398
السعر:  18$ السعر الجديد:  14$ الكميّة:    شراء: 
صدر عن مركز دراسات الوحدة العربية كتاب "فهم القرآن الحكيم: التفسير الواضح حسب ترتيب النزول (القسم الأول)" بطبعته الرابعة للدكتور محمد عابد الجابري.

يقدّم المفكر العربي الكبير الدكتور محمد عابد الجابري، في هذا الكتاب القسم الأول من مشروعه، كتابة التفسير القرآني: فهم القرآن الحكيم – التفسير الواضح حسب ترتيب النزول، وهو مشروع، من ثلاثة أقسام، يعكس، في مجمله، النتيجة العامة والعملية التي خرج بها المؤلِّف من مصاحبة التفاسير الموجودة، وهي أن المكتبة العربية – الإسلامية تفتقر إلى تفسير يستفيد في عملية "الفهم" من جميع التفاسير السابقة.
والمؤلِّف، في سبيل ذلك، يقوم ببناء التفسير القرآني على أساس ترتيب النزول، ليس فقط على مستوى مسار "الكون والتكوين"، وما يمكن أن نعبّر عنه بـ "مسار التنزيل" بل أيضاً على مستوى مسيرة الدعوة المحمدية والسيرة النبوية.
ويرى المؤلِّف أن القرآن الكريم نزل منجّماً، وخلال أزيد من عشرين سنة، وأن تسلسل سوره – حسب ترتيب النزول – يباطنه تسلسل منطقي، وبالتالي فإن الرجوع إلى وقائع السيرة جعلته يكتشف أن ذلك المنطق الذي يُباطن تسلسل السور، داخل كلّ مجموعة، يتطابق في مضمونه مع تسلسل هذه الوقائع؛ الشيء الذي يتبيّن منه بوضوح، أن مسار التنزيل مساوق، فعلاً، لمسيرة الدعوة.
ويسلك المؤلِّف طريقة في "الإفهام" ألصق بالطريقة التي تعتمد اليوم في الكتابة، إذ شكّل استعمال "علامات الإفهام" جزءاً أساسياً في بسط الوضوح لهذا المشروع في التفسير.
يضم هذا القسم الأول اثنتين وخمسين سورة؛ من سورة العلق إلى سورة يوسف، وفيه يُسلِّط المؤلف الضوء على ثلاث مراحل: (1) النبوّة والربوبية والألوهية، (2) البعث والجزاء ومشاهد القيامة، (3) إبطال الشرك وتسفيه عبادة الأصنام.
إنه مشروع جليل، حيث الشعور بالتوفيق يغمر المؤلِّف في ما سعى إليه، في قراءة القرآن الكريم بالسيرة النبوية، وقراءة السيرة بالقرآن، وقد مكّنته هذه القراءة المزدوجة من التعرّف على العلاقة الحميمية بين الرسول محمد () والقرآن الحكيم.
أضف تعليق أضف تعليق
تعليقات القرّاء تعليقات القرّاء عدد التعليقات: 0